دار الشروق عمان الاردن،رام الله فلسطين
شريط الأخبار صفحات من أوراق علي أبو طوق (3) أم أحمد ،بقلم معين الطاهرملتقى فلسطين الثقافي يحتفي برواية"على ضفاف النهر" للمناضل ابو علاء منصورصفحات من أوراق علي أبو طوق (2) -كم مرة جرح علي،بقلم معين الطاهرصفحات من أوراق علي ابو طوق 1، علي نموذج وأمثولةأمل وحرية بحجم السماء بقلم جواد بولسبين الدين والمعرفة به بقلم هاني فحصعن رام الله والقدس والقبيلة والحياد ، المحامي حسن صالحوفاة "شاعر الغلابة" احمد فؤاد نجمكلام على درج الوطن بقلم : حسن صالح هذا هو شعبي الذي به سررت بقلم جواد بولس
محمد عساف "مغني علّي الكوفية" يتألق في "أرب آيدل 2"
نشر بتاريخ: 2013-04-02
رام الله - النورس للأنباء - يوسف الشايب: تألق الفنان الفلسطيني محمد عساف، واشتهر بأغنيته "علي الكوفية"، في المرحلة الأولى من برنامج الهواة الأشهر في الوطن العربي "أرب آيدل"، بعد أن غنى "صافيني مرة وجافيني مرة" للعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، مشيراً إلى أن رحلته من غزة إلى مصر استغرفت يومين، بسبب المعابر، إلا أنه أصر على المشاركة، وكان له أن انتقل بجدارة إلى المحطة الثانية في بيروت.

وأشاد كل من راغب علامة، وأحلام، ونانسي عجرم، وحسن الشافعي بصوت وحضور عساف، ومنحه أربعتهم صوتهم المؤهل للمرحلة الثانية، بعد أن كان ثابتاً، وهائداً، وواثقاً من نفسه.

وقال "السوبر ستار" راغب علامة: أنت من الأشخاص الذي لا يمكن أن يمروا على المستمع مرور الكرام، فلديك قدرة فائقة على التحكم بصوتك في مختلف الطبقات "العالي، والواطي، والهادي، والجبلي، وغيرها، في حين شددت النجمة الإماراتية أحلام على أنه عبد الحليم حافظ في شكل معاصر، وشدد الملحن المصري حسن الشافعي على أنه من الأصوات التي يفترض أن تواصل حتى مراحل متقدمة في البرنامج، وهو ما أكدت عليه النجمة اللبنانية نانسي عجرم بقولها "بغ يس"، أي "نعم كبيرة"، ما يعكس حالة رضا قلما تتكرر لدى لجنة التحكيم في البرنامج.

وعبر موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، أشار عساف إلى أن الفن أحد أهم أشكال المقاومة، وإثبات الهوية، وأن مشاركته في البرنامج تأتي للتأكيد على أن في فلسطين أصوات تستحق أن تصل ليس فقط للوطن العربي بل للعالم، مشدداً على أن رحلته في "أرب آيدل" في موسمه الثاني تحمل رسالة مقاومة ضد "الاحتلال الإسرائيلي الغاشم"، والصورة السلبية التي يحاول ترويجها عن الفلسطينيين بأنهن شعب إرهابي ولا يحب الحياة .. الفن هو الحياة، والاحتلال يكره الفن كما يكره الحياة.

و طالب عساف من محبيه و جمهوره دعمه في فلسطين في الضفة الغربية وقطاع غزة وداخل الخط الأخضر في الشتات، ومن العرب، دعمه في مشواره الشاق ذلك بكافة الأشكال، من أجل تحقيق حلمه وإيصال رسالته كفنان، وكفلسطيني لكافة انحاء العالم بأن هنالك مواهب في قطاع غزة يجب الاهتمام بها.

وقال عساف: في ظل الحصار الغاشم المفروض على شعبنا في قطاع غزة، الا اننا نقاوم بكافة الاشكال، ولذلك فأنا مصر على ان اوصل رسالتي بالغناء لكافة انحاء العالم .. ولذلك اشتركت في برنامج المواهب "أرب أيدل2"، المعروف على مستوي الوطن العربي .

وأضاف: امثل فلسطين في البرنامج ..  قدمت الاختبار في جمهورية مصر العربية وقُبلت، وتم إعطائي تأشيرة لدخول لبنان، والان اتواجد هناك في انتظار بدء البرنامج.

وتابع: طلبي الوحيد من أبناء وطني الحبيب، ان يقوموا بدعمي بكافة الاشكال حتى احقق ذلك الحلم، واوصل رسالتي كفلسطيني لكافة انحاء العالم انه يوجد في غزة مواهب عديدة تحتاج للاهتمام بها.. وفى الختام اتمني ان انال اعجابكم ورضائكم.

وتعتبر أغنية محمد عساف "عليّ الكوفية"، الأغنية الوطنية الأكثر شعبية في الأراضي الفلسطينية، حتى باتت بمثابة رمز من رموز الفن الوطني والشعبي الفلسطيني.

واللافت أن المشاركة الواثقة للفنان عساف في "أرب آيدل 2"، يؤكد على موهبته كفنان لم يقدم أغنية "جماهيرية" فحسب، بل إنه يتمتع بموهبة تستحق كل الدعم، ليس فقط من الفلسطينيين في الوطن والشباب بل في جميع أنحاء الوطن العربي والعالم.